التغذية السليمة في فترة الحمل… تعرفي على المسموح والممنوع!

التغذية السليمة في فترة الحمل… تعرفي على المسموح والممنوع!

وُجد أن التغذية السليمة في فترة الحمل بمثابة الحامي أو الداعم لاستمرار الحمل لما تحصل عليه الأم من مواد تشبع حاجة جسمها لإحداث مزيد من التطور بشكل يساعد على إستمرارية نمو الجنين وحمايته من الإصابة بالعيوب الخَلقية أو الاضطرابات، فنظراً للتغيرات الحادثة في فترة الحمل من زيادة دم الأم، نمو المشيمة، تهيئة الرحم، تطور نمو الجنين وحاجته الزائدة لمصادر التغذية تصبح الأم بحاجة إلى الحصول على العناصر الغذائية التي تتناسب مع احتياجاتها واحتياجات الجنين في آن واحد، ولأنكِ ربما لا تعرفين الأطعمة المفيدة من الضارة إليك المعلومات الكاملة حول أفضل طرق التغذية خلال فترة الحمل.

التغذية السليمة في فترة الحمل
التغذية السليمة في فترة الحمل

أهمية التغذية السليمة في فترة الحمل

فترة الحمل فترة استثنائية حيث تُوجه التغذية إلى فردين هما الأم والجنين ولذلك تختلف بشدة عن أي فترة أخرى، فبالنسبة للأم تساهم التغذية فيما يلي:

  • إمداد الأم بالطاقة اللازمة لحمل الجنين لمدة تتراوح فيما بين 34-36 أسبوع.
  • الحصول على المعادن الهامة للحامل وخاصة الحديد والكالسيوم.
  • تقوية مناعة الجسم منعاً للإصابة بالعدوى البكتيرية أو الفيروسية في فترة الحمل.
  • تهيئة وتقوية جسم الأم لعملية الولادة وما بعد الولادة.

وعلى جانب آخر يحتاج الجنين إلى التغذية السليمة للأسباب التالية:

  • بعض العناصر في النظام الغذائي للأم مثل حمض الفوليك تمنع العيوب الخلقية في الأنبوب العصبي.
  • زيادة إنتاج خلايا الدم الحمراء، بعد حصوله على كميات كافية من الحديد.
  • نمو العظام والأسنان بعد حصوله على الكالسيوم.
  • تطور نمو الجنين خلال الأشهر المتتالية من الحمل.
  • حماية الطفل من الإصابة بالعيوب الخلقية.
  • تقوية مناعة جسم الجنين خلال تواجده في الرحم وما بعد ولادته.

الأطعمة المسموحة للحامل

تعتقد نسبة لا بأس بها من السيدات أنها بحاجة إلى غذاء مضاعف خلال فترة الحمل ولكن هذا الأمر خطأ ففي فترة الحمل يجب التركيز على نوعية الغذاء وليس الكم، ومن بين الأطعمة المفيدة للحامل ما يلي:

الغذاء البروتيني

تحتوي البروتينات مثل اللحوم الحمراء والأسماك على عناصر غذائية هامة من بينها الحديد وهو يساعد على تكوين المزيد من خلايا الدم الحمراء لإمداد الجنين، التطور في نمو المشيمة، وكذلك حماية الأم من فقر الدم خلال فترة الحمل.

الكربوهيدرات

ينصح الأطباء بأن يحتوي غذاء الحامل على قدر عالي من الكربوهيدرات مقارنة بكل من الدهون والبروتينات، وتتواجد الكربوهيدرات في العصائر الطبيعية، الفواكه، الحبوب (يُفضل الحبوب الكاملة) حيث تحافظ على المستوى الطبيعي للسكر لدى الحامل.

الدهون

لا بد أن يتضمن الغذاء على الدهون كمصدر للطاقة والسعرات الحرارية، مع عدم المغالاة لأن الدهون لها الأثر السيء في زيادة وزن الجسم للأم بشكل يؤثر على صحة الجنين.

الفواكه والخضروات

لا غنى عن الفواكه والخضروات في غذاء الحامل، فهما يحتويان على سعرات حرارية أقل، ويمدان الجسم بالفيتامينات هذا بالإضافة إلى احتوائهم على الألياف مما يمنع الامساك في فترة الحمل، بالإضافة إلى دورهم في الوقاية من سكر الحمل.

منتجات الألبان

اللبن ومنتجات الألبان تمد الجسم بعنصر الكالسيوم، وبذلك تضمن الأم نمو كلا من أسنان وعظام الجنين وتجنب تعرضه للعيوب الخلقية.

حمض الفوليك

يتواجد في كل من عصير البرتقال، خبز القمح ويعتبر حمض الفوليك أهم عنصر غذائي لابد أن تحصل عليه الحامل تجنباً للعيوب الخلقية في الجهاز العصبي.

الماء والسوائل

لا غنى عن الماء خلال فترة الحمل، لزيادة السائل الامنيوسي حول الجنين تجنباً لحدوث جفاف ينتج عنه ولادة مبكرة أو إجهاض.

الطعام الممنوع للحامل

قد يتسبب الطعام في حدوث مشاكل للأم أو الجنين،ولذلك لابد من التعرف على ماهو ممنوع خلال فترة الحمل:

  • بعض الأسماك التي تحتوي على عنصر الزئبق كما في سمك المارلين.
  • الكحول، حيث يتعرض الجنين لأم من مدمنات الكحول إلى متلازمة مرضية تعرف بمتلازمة الكحول.
  • الكافيين كما في الشاي، القهوة.
  • اللحوم والأسماك غير المطبوخة (فهي تحتوي على بكتيريا الليستريا المسببة للعدوى خلال الحمل)

نصائح التغذية السليمة في فترة الحمل

لتستفيدي من الطعام الذي تحصلين عليه ربما تحتاجين إلى اتباع هذه النصائح:

  • عدم ملء المعدة بالطعام في الوجبة الواحدة؛ تجنباً لحدوث غثيان الحمل.
  • يتم تقسيم الوجبات إلى خمس وجبات بحد أقصى خلال اليوم، تتضمن كل منهم كميات قليلة من الطعام.
  • تحتوي الوجبات على كميات قليلة من كافة أنواع الطعام، ولا يتم التركيز على نوع واحد فقط.
  • الحصول على قدر كافي من حمض الفوليك، الحديد بشكل يومي؛ فهما الأهم خلال فترة الحمل.

اترك تعليقاً